3.11. 2019

عبور عطار النادر مقابل الشمس

يوم الإثنين الموافق 11 من شهر نوفمبر، سنشهد ظاهرة فلكية فريدة والتي لا ينبغي تفويتها من قِبل عشاق الفضاء. سوف نحصل على فرصة رؤية تواجد عطارد بين الشمس والأرض. وبهذا الموقع سوف يغطي عطارد جزء صغير من الشمس، مما يؤدي إلى ظهور دائرة سوداء صغيرة تتحرك على سطح الشمس.
لكن لسوء الحظ، حجم كوكب عطارد صغير جداً ولا يمكن رؤيته بالعين المجردة، ولا بد من استخدام تلسكوب مزود بفلتر خاص لمنع إصابة العين بالضرر من الرؤية المباشرة إلى الشمس.
سوف يمر كوكب الزهرة أيضاً بين الشمس وكوكب الأرض لكن لسوء الحظ لن نتمكن من رؤية هذه الظاهرة. ظاهرة عبور عطارد بين الشمس والأرض تحدث بين الحين والآخر، وسوف نتمكن من رؤيتها مجدداً بشكل كامل بعد مرور 13 عاماً. أما العبور الذي سوف يحدث في شهر نوفمبر فهو جزئي، سوف نكون قادرين على رؤية نصف كوكب عطارة – لكن في بعض دول قارة أمريكا الجنوبية فقط.

 

الاتصالFacebook