1.10. 2018

المواقع القوية والضعيفة للكواكب

كما تعلمون، في توقعات الأبراج يرتبط كل كوكب في المجموعة الشمسية بعلامة برج معنية. وينقسم الكرة الأرضية، وبالتالي قواعد الشمس لبرج الأسد، وقواعد القمر لبرج السرطان. وعلاوة على ذلك، تنقسم الكواكب "التقليدية" (الكواكب التي تم اكتشافها مبكراً – والكواكب الداخلية للمجموعة الشمسية + والمشترى وزحل) إلى قواعد أثنين من الأبراج مثل: قواعد عطارد تنقسم إلى العذراء والجوزاء، وقواعد الزهرة تنقسم إلى الميزان والثور، وتنقسم قواعد المريخ تنقسيم إلى الحمل والعقرب، وقواعد المشترى تنقسم إلى القوس والحوت، وفي النهاية تنقسم قواعد أورانوس للجدي والحوت. وتم تعيين الكواكب التي تم اكتشافها مؤخراً إلى علامات الأبراج مثل: يزهر أورانوس في برج الدلو، ويتعالى كوكب نبتون في برج الحوت، ويظهر كوكب بلوتو في برج العقرب.

المواقع القوية والضعيفة للكواكب

وبالتالي، إذا انتقلت الكواكب إلى علاماتها، يكون التأثير أكبر. وعلى العكس، يكون تأثير الكواكب ضعيف إذا تحركت في العلامة المعاكسة. وبالتالي، سوف تضعف الشمس في الدلو، وسيضعف القمر في الجدي. ولكن في هذه الحالة، فإن حركات العلامة العكسية لا تظهر بشكل واضح بالنظر إلى حقيقة الهيمنة نفسها. وبالتالي، يضعف تأثير عطارد في برج الحوت والقوس، وتأثير الزهرة في العقرب والحمل، وتأثير المريخ في الثور والميزان، وتأثير المشترى في العذراء والجوزاء، وتأثير زحل السرطان والأسد.

لذا، فمن الضروري الاهتمام بهذه المواقع القوية والضعيفة للكواكب للحصول على تفسير دقيق لتوقعات الأبراج. وفي حالة الرغبة في التعرف على المزيد حول مواقع الكواكب فيما يتعلق بعلامات أبراج محددة وتأثيرها، نوصي بأن تقوم بزيادة صفحتنا الكواكب، والتي يمكنك بها العثور على رسم بياني واضح للمواقع في السماء. ويمكنك حساب المواقع وفق لتاريخ ووقت ميلادك وبالتالي، التعرف على الكواكب التي تشكل شخصيتك.

 

الاتصالFacebook