1.2. 2021

تأمل

التأمل طريقة للعمل مع العقل ومعرفة النفس. فهو يعلمنا أن نجد السلم والوئام الداخليين، فهو يخفف الضغط والتوتر. وتشمل آثارها أيضا تحسين التركيز والتخلص من الهموم التافهة في الحياة اليومية. إنه لقاء مع الذات، معرفة النفس الحقيقية. فهو يساعد على حماية عقولنا من التأثيرات السلبية.

إن السلام الداخلي الذي يستيقظ في أنفسنا سوف يمنحنا الحيز اللازم لشعور كامل وواعي بالجسم والعقل، وهذا من شأنه أن يعمق النهج الواعي تجاه أنفسنا، والذي يؤثر على جودة كل فروع الحياة تقريبا.


من وجهة نظر معينة، يمكن ان يكون التأمل نزهة في الطبيعة، لحظة رومانسية مع شريكك، أو لحظة وحيدة في البيت على كوب من النبيذ. إنها حالة ندرك فيها تماما اللحظة الراهنة؛ في الوقت الحالي لا يوجد شيء آخر من شأنه أن يؤثر علينا ويصرف انتباهنا عن هذه التجربة. ولكن هناك أنواع وممارسات مختلفة، أكثرها شعبية ستقرئها في الفقرات التالية.


فيباسانا


التأمل في فيباسانا هو أحد أقدم تقنيات التأمل التي نشأت في الهند. فهو يركز على إرتباط العقل الكامل بالجسم ويزيل الشوائب العقلية. وباستخدام هذه الطريقة، سوف نتعلم كيف نفهم القوانين في عقولنا؛ سنتفهم أسباب استجابتنا لأشياء معينة وما يستفزه فينا من مشاعر. وستساعد على توجيه أنفسنا في أفكارنا وبفضل ذلك سنتحكم بها ونوجهه في الاتجاه الصحيح.

تأمل النوم

هذا النوع من التأمل مثير للاهتمام لأنه يشمل الشخص في "النوم اليوقجي"، وهي الحالة بين الاستيقاظ والنوم. وفي هذه الحالة، يكون الجسم مسترخيا تماما ولكنه واع عقليا. الفرق الرئيسي بين النوم والتأمل في النوم هو أن عقلك مستيقظ خلال هذه التقنية. يمكنك تحقيق ذلك بمساعدة الموسيقى الهادئة.

التأمل المتعالي

يساعد التأمل المتعالي على التخلص من الإجهاد المتراكم وتحسين الحالة العقلية والجسدية؛ وقد أكدت العديد من الدراسات العلمية أنه يمكنه تحسين وظائف القلب وخفض ضغط الدم وحتى منع أمراض القلب والأوعية الدموية. وتدرب لمدة ٢٠ دقيقة في الصباح و٢٠ دقيقة في المساء على صوت المانترا. التأمل المتعالي يختلف عن أساليب أخرى حيث لا ندفع جميع الأفكار من رؤوسنا بل نشاهدها فقط تأتي وتذهب.

التأمل الموجه

ويتم هذا التأمل بمساعدة خبير ويركز على أشياء ومشاعر أو تجارب معينة. كما يمكن أن يكون موضعيا ويمكن إدارته في مجموعات. طريقة التأمل الموجه يمكن أن تساعد على إزالة الحواجز و العراقيل التي نمر بها خلال حياتنا.