13.10. 2015

النجوم والعلاقات العاطفية

كما نعلم، علم النجوم هو العلم الذي يشرح ويوضح الظواهر في الكون. حيث كانت العديد من الثقافات في التاريخ تحاول التنبؤ ‏بالمستقبل بواسطة استخدام النجوم، والكواكب، إلخ. ويقوم علم النجوم بشكل أساسي على دراسة العلاقة بين الأرض (والحياة فوقها) ‏والكواكب الأخرى أو الأجرام السماوية الموجودة في النظام الشمسي.‏

النجوم والعلاقات العاطفية

وأكثر الأشياء المثيرة للاهتمام في علم النجوم، علي سبيل المثال، القمر وعلاقته بالظواهر الطبيعية (مثل موجات المد والجزر)، ‏ولكنه له تأثير أيضاً على النفس البشرية والعلاقات العاطفية. فعندما يأتي الأمر للعلاقات العاطفية، يصبح هذا القسم أكثر تعقيداً.‏

هناك عدد كبير من العوامل التي تؤثر على العلاقات الأنسانية - سواء كانت هذه العلاقة بين الشركاء، أو الأصدقاء، أو رفقاء العمل. ‏لذا فمن الواضح أن علم النجوم نفسه لا يمكنه تعريف هذه العلاقات بشكل واضح. ولكن باستخدام مواقع الكواكب والجوانب الأخرى ‏يمكنه تعريف بعض الفرضيات. وبفضل النجوم والأبراج يمكن على سبيل المثال، تحديد اتجاه العلاقات بين اثنين من الأشخاص ‏ورؤيتهم حول المستقبل، إذا كنا على علم بأبراجهم الخاصة. وعلى سبيل المثال، إذا كان كوكب الزهرة في الجانب السلبي، سيكون ‏الأفراد المولودون في برج الثور لديهم ميل لبعض العدوانية، لذا يكون من الصعب التعامل معهم. ‏

وأحد أكبر العوامل التي تؤثر على العلاقات بين الأفراد هو علم الوراثة. سواء كنا نفضل ذلك أم لا، يوجد لدينا بعض المعلومات ‏المشفرة في جيناتنا. وهذه المعلومات لا تؤثر فقط على البنية الجسمانية الخاصة بنا، ولكن تؤثر أيضاً على سلوكياتنا. حيث أن التطور ‏هو المسؤول عن وضع نموذج معين للعلاقات الحديثة (على الرغم من أنه سابقاً كان الأمر مختلف). فإذا كان ذلك سبب ظروف ‏مختلفة، تنحرف العلاقات عن هذا النموذج، ولن يكون أي من الطرفين سعيداً. وبشكل عملي، هذا يعني أنهم لا يتصرفوا كما هو ‏مكتوب في المعلومات الوراثية الخاصة بهم. علم الأبراج والنجوم يمكنه الوقوف هنا، فمن خلال هذا يمكن للأفراد الحصول على ‏الإرشادات أو النصيحة حول كيف يمكنهم التصرف في مواقف معينة، لذا يمكن للعلاقات أن تبقى في انسجام.‏

فعلم الأبراج سوف يساعدك في فهم المبادئ الأساسية حول كيفية تحديد، والتنبؤ، وفهم الأخرين على أساس مصيرهم المستقبلي وذلك ‏باستخدام مواقع النجوم، ومن ثم اختيار الشريك المناسب. ولكن أولاً أنت تحتاج إلى أن تفهم نفسك. قم بوضع الأهداف الخاصة بك ‏والتي سوف تحقق لك الرضا وقم بالتركيز عليهم. فإذا لم تكون سعيداً، لن يكون من حولك سعداء أيضاً. وباختصار، إذا كنت تريد ‏العيش في علاقات منسجمة والحصول على كل فائدة من كل فرصة التي تأتي لك، يجب عليك التعرف على مبادئ حول ما يجب ‏تغييره أو ما الذي تريد تحقيقه. وهذا هو فائدة علم النجوم.‏

لمزيد من المعلومات في مجال مشاركة الأبراج يمكنك زيارة القسم الخاص بنا علاقات الأبراج. وسوف ترى كيف يمكن أن ‏تبقى في ترابط بجانب علامات الأبراج. ومن الذي سيكون الشخص المميز، ومن الذي لن يكون هناك معه أي انسجام في العلاقة.

 

الاتصالFacebookGoogle+