10.4. 2017

أوفيوتشس

إذا كنت مولود في النصف الأول من ديسمبر، أو تعرف أي شخص ولد بهذه الفترة، يرجى الحذر! وإذا كنت مهتم بعلم التنجيم، فتاريخ الميلاد لا يمثل مشكلة، فالأمر قد يكون مميزاً لك فقط. وخاصة إذا كنت تبحث في الغموض المرافق للخصائص العامة لكل علامة.

أوفيوتشس

أوفيوتشس هو البرج الذي يقع بين برج العقرب والقوس. حيث تؤثر الشمس على الفترة بين أو ديسمبر واليوم الثامن عشر، حيث يمكن أن يعترض برج القوس على انضمام هذه الفترة بشكل خاص لهم، وعلى الرغم من ذلك، نأمل أن نقوم بتوضيح الأمر بأكبر قدر ممكن.

فقد عرف أجدادنا، سواء الهندسيون أو الزرادشتون في الفترة القديمة، أن الشمس تمر عبر هذا البرج أيضاً. حيث كانوا مقتنعين أن الأشخاص يمكنهم الاعتماد على أنفسهم فقط، حيث أن الألهة كانوا صم ولا يسمعون صلواتهم. والوقت الذي تمر به الشمس عبر أوفيتوشس، هو وقت الاختبارات الحمضية والولادة الروحية. والتي تؤدي إلى اتصالنا بالعالم والعوالم الأخرى. ويقوم أوفيوتشس بنقل الطاقة من دائرة الأبراج إلى الدائرة الروحية، والتي تسمح بمرور حر إلى طريق جديد للتنمية، بدلاً من الذهاب إلى الدوائر المغلقة.

حيث تخضع الأرض إلى حركة الأجداد، والتي تؤثر على التحرك الطفيف للمحور، والذي يكون له تأثير أيضاً على تصنيف علامات الأبراج. ومنذ الوقت الذي قام به البابليون القدماء بوضع الأثنى عشر علامة للأبراج، فقد تحركت السماء قليلاً، وظهرت العلامة الجديدة.

وفي الوقت الذي يسيطر أوفيوتشس على الشمس في دورة من ستة أسابيع، هو الوقت الذي يولد به للأشخاص الكثير من الإمكانيات الحيوية، أو الحدس القوي. وعادة ما يتحولوا إلى علماء نفس، أو معالجين، أو صوفيين. ويدعو البعض إلى فعل الخير ونشره على الكوكب، بينما يقوم الباقي بفعل العكس، ولا يوجد شيء وسط. أوفيوتشس هو تجسيد التطرف، فهو أما يجلب السعادة والفرح (على سبيل المثال: Satja Sáí Bába)، أو يجلب سوء الحظ والمحن (أوغستو بيوتشيت). فهو يؤدي إلى القوى المفرطة، أو الضعف الشديد، والتعامل بحكمة كبيرة أو طيش شديد. ولا يعرف كل المنتمين إلى هذا البرج كيفية استخدام هذه الهدية. حيث عادة يرحلوا ويتركوا كل شيء يحترق خلفهم، وللارتفاع مرة أخرى يكون الأمر مثل الرماد، ويتحول الشخص إلى شخص أخر.

لذا، هل ينبغي تضمين أوفيوتشس إلى الأبراج أم لا؟

وكالعادة، فهناك وجهتي نظر تتعلق بهذا الموضوع. حيث يدعي البعض أن أوفيوتشس ليس ضمن علامات الأبراج، ولكنه فقط مجموعة من النجوم، وبالتالي فلا يوجد ما يمكن القيام به مع علم التنجيم القديم والحالي. بينما يثبت الأخرين العكس، مما يعني تضمين أوفيوتشس في علم التنجيم، وتعديل البيانات، وعندما تمر الشمس بكل علامة، فإنها تقوم بتصحيح مسارها.

 

الاتصالFacebook